برا الصندوق

السايبورغ وشريحة ايلون ماسك

السايبورغ وشريحة ايلون ماسك والتطور فى دمج الأدمغة البشرية بالكمبيوتر

عمرك شوفت قبل كدا فيلم بيتكلم عن الروبوتس وسرحت بخيالك وفكرت هتعمل ايه لو عندك روبوت يعملك كل اللى أنت عايزه!

وقومت بعدها سرحت بخيالك أكتر وفكرت ليه متكنش أنت نفسك روبوت “السايبورغ” وعندك كل القدرات الخارقة دى؟

ما هو السايبورغ؟

أحب أقولك إن سرحانك بخيالك الواسع دا ناس كتير فكرت فيه بل وحاولت تعمله، فمثلا إيلون ماسك رجل الأعمال المشهور حاول يدمج الأدمغة البشرية مع الكمبيوتر عشان يخلى الإنسان يتطور بنفس تطور الروبوت ويقدروا يحموا نفسهم من خطر الذكاء الاصطناعي، والكائن دا اسمه السايبورغ ودى الحروف الأولى من كلمتي cybernetic organism ودا ببساطة هو كائن له مواصفات بيولوجية يعنى بشرى زينا جسمه فيه أجزاء الجسم العضوية والميكانيكية الحيوية، ودا بيخليه يختلف عن الروبوت، وبيختلف عنه فى درجة التعقيد يعنى انت ممكن تشوف روبوتات درجة تعقيدها بسيطة لكن السايبورغ معقد بدرجة كبيرة دايما.

ويمكن المصطلح دا متكنش سمعته ولكن ممكن تكون شوفت أمثلة عليه فى حياتك زي الإنسان اللى عنده قلب اصطناعي أو مزيل الرجفان القابل للزرع يعتبر سايبورغ.

نيورالينك غيرت مفهوم السايبورغ

نجحت شركة نيورالينك والى أسسها إيلون ماسك مع 8 رجال تانين وهدفها إنها تصنع أجهزة لعلاج أمراض الجهاز العصبى المركزى الخطيرة فى وقت قصير زى أمراض الزهايمر، وطلع إيلون ماسك فى مؤتمر 28 أغسطس 2020 قال إنه نجح فى دمج أعضاء البشر بالكمبيوتر وجربها على أنثى خنزير وإنها قدرت تقرأ حركاته التلقائية، وكمان قدرت تتوقع حركات أطرافه، وإنه مستنى الموافقة عشان يتجرب على البشر.

الشريحة بتكون قريبة جدا من الخلايا العصبية ومشبوكة معاها، وبكدا الشريحة بتكون قادرة على إنها تقرأ الإشارات العصبية اللى بتنتجها دماغك أو جزء منها قراءة مباشرة،

وقال إن العملية بسيطة ومش مكلفة، وإن الشريحة مش بس هتقدر تتحكم فى الأجهزة اللى حواليك زى إنك مثلا لو كنت برا البيت ونسيت الباب مفتوح تقدر تقفله ولكن كمان هتقدر تتحكم فى مخك بسهولة وكمان تقدر تعالج مشاكل جسدية زى الشلل وحاجات تانية وتقدر تتحكم فى أفكارك السلبية، ومش بعيد الشريحة توصل لمرحلة من التطور وتقدر تحفظ أحلامك وتتحكم فيها حاجة كدا زى رواية فى موسم صيد الغزلان وفيلم inception.

آخرون حاولوا دمج أدمغتنا بالكمبيوتر

مش إيلون ماسك بس الى حاول يدمج أدمغتنا بالكمبيوتر، الصينيين فى 1مايو 2019 واللى كشفوا عن شريحة برين توكر واللى عندها القدرة انها تنتقى الاشارات العصبية للمخ ودا بيديلها القدرة إنها تتحكم فى الأجهزة اللى حواليها واللى وصفوها بإنها أصغر وأكفأ جهاز يقدر يدمج المخ والأجهزة، وبعدها فى 20 مايو مؤسسة دربا قالت إنها عايزة تصنع أجهزة يقدورا يتحكموا بالآلات بعقولهم ودا هيكون باستخدام الهندسة الوراثية وتكنولوجيا النانو وحاجات تانية وقدروا يطوروا أجهزة زى خوذة بتتلبس علشان يتحكموا فى الدماغ من غير تدخل جراحى أو حتى زرع حاجة.

الذكاء الاصطناعي أداة حرب

وفى النهاية الذكاء الاصطناعي ممكن يكون أحسن حاجة مرت بيها البشرية وعلى العكس ممكن يكون أخطر من الأسلحة النووية، دا يخلينا نسأل مين اللي هيفضل مسيطر؟ العقل البشرى ولا تدخلات الذكاء الاصطناعي هتغيرنا وتخلينا حاجة تانية احنا لسه مش عارفينها أو عايشين حياة حد تانى غيرنا، أو بعد التعديلات دى كلها هل الإنسان هيفضل إنسان ومش هتمسح أى فرق بينا وبين الروبوت؟

طيب لو حد اخترق الشريحة دى يا ترى ايه اللى ممكن يحصل ولا هى اتصنعت عشان تخترق؟

وهل ممكن تكون دى أداة الحروب الى جاية!

عرض المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى